منتديات ابناء العراق الصابر


منتديــــــــــــــــــــــــات أبنـــــــــــاء العــــــــــــــــــــــــراق الصــــــــــــــــــــــــــــــابر / منتديات عامة متنوعة علمية ثقافية ترفيهية
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أثر الاستماع الى القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبد الله
سمو مشرف قسم القرآن الكريم
سمو مشرف قسم القرآن الكريم
avatar

التحصيل الدراسي : دبلوم
الوظيفة : موظف بريد
الهواية : مطالعة الصحف
ذكر عدد الرسائل : 11
العمر : 40
نقاط : 29
تاريخ التسجيل : 14/09/2009

مُساهمةموضوع: أثر الاستماع الى القرآن   السبت أكتوبر 10, 2009 4:57 am

أثر الاستماع إلى القرآن
ألَمْ يَأْنِ للّذينَ آمَنوا أن تَخشعَ قلوبُهم لِذِكرِ الله
إنه أمر محضر العزّة وخطاب الحضرة الإلهيّة، لساكني منزل البشرية ومغروري عالَم الإنسانية: أمَا آنَ أنْ يَدَعوا الغرور والتكبّر، ويَطرحوا أنفسهم بمذلّة على عَتَبة العبودية ويعترفوا بحقّنا ؟!
ألم يعلموا أن أهل التكبر والغـرور، وعَبَدة العـــادات.. لا شأن لهم عندنا ولا وجــاهة، ولا نصيب لهم من ألطـاف الكرم ؟!
ابتَعِدْ عن مرافقة نفسك التي ترعرعت على عبادة العادة
أُقبِّلُ التراب الذي تطؤه قدمك.. فقط انفُرْ مِن نفسِك
ألَم يَأنِ للذينَ آمَنوا... .
يقال: إنّ سبب توبة فُضَيل بن عِياض سماعه هذه الآية:
في بدء أمره.. كان قاطع طريق، متورّطاً فيما يَشين من العمل. ولمّا وقع على رأسه ظِلُّ صاحبِ الجمال، ضَرَب له موعداً.. وكان الموعد في قلب الليل.
كان فُضَيل يتسلقّ جداراً لمّا سمع هاتفاً يقول: ألَم يَأنِ للذينَ آمَنوا أن تَخشَعَ قلوبُهم لـذِكر الله ؟! هذه الآيـة كــانت سهماً أصاب قلبه ونَشب فيه، فتدفّق الداء من داخله.
كانت الرعاية الإلهية قد نَصَبت له كميناً، فإذا هو مُكبَّل بحبل التوفيق. عندها رجـع، وقـال: بلـى واللهِ قد آن، بـلى واللهِ قد آن!
رجع.. حتّى أتى خَرِبة. كان في الخربة أفراد قافلة من المسافرين. كانوا يتحدّثون:
ـ فُضَيل على الطريق، متّى سِرنا فإنّه يقطع علينا الطريق ويسلبنا بضاعتنا.
أمّا فُضَيل.. فقد لامَ نفسه، قال:
ـ ما أسوأني من إنسان! ما هذا الشقاء الذي أنا فيه ؟! في ظلمة منتصف الليل خرجتُ من داري قاصداً المعصية، وخوفاً منّي فَرّ أناس مسلمون إلى تلك الخَرِبة!
عندها.. رفع بصره إلى السماء، وتاب إلى الله ـ بقلبٍ نقيّ ـ توبةً نَصوحاً.. قائلاً:
ـ اللهمّ إنّي تُبتُ إليك، وجعلتُ توبتي إليك جوارَ بيتك الحرام. إنّي لأتعذّب من سوء ما صَدرَ مني، وأنوح ممّا أنا عليه من الضَّعة والهوان، فداوِني من دائي يا دواء كلّ داء، يا مُنزَّهاً من العيب، يا عالي الصفات بغير شَوب، يا مَن لا يحتاج إلى خدمتي، يا غنيّاً عن محاسبتي، أنا أهلٌ لأن أُرحَم فاعفُ عنّي.. أنا أسيرٌ بقَيدِ هواي فأطلِقْني من قَيدي.
واستجاب الله تعالى دعاءه وأكرمه بكرامات. عندها.. رجع ويَمَّم وجهه شطر الكعبة، فجاوَرَ هناك سنين، وغدا من جملة الأولياء

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أثر الاستماع الى القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء العراق الصابر :: منتديات ابناء العراق الصابر :: الاقسام الدينية :: قسم القرآن الكريم-
انتقل الى: