منتديات ابناء العراق الصابر


منتديــــــــــــــــــــــــات أبنـــــــــــاء العــــــــــــــــــــــــراق الصــــــــــــــــــــــــــــــابر / منتديات عامة متنوعة علمية ثقافية ترفيهية
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيستاني الثمرة الخبيثه التي زرعها ال بيرسي كوكس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلم بلادي
عضو جديد ( مع التفدير )
عضو جديد ( مع التفدير )


عدد الرسائل : 11
العمر : 40
نقاط : 33
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

مُساهمةموضوع: السيستاني الثمرة الخبيثه التي زرعها ال بيرسي كوكس    الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 7:13 pm

السيستاني الثمرة الخبيثه التي زرعها ال بيرسي كوكس
اذا اردت احتلال العراق فعليك احتلال الحوزة والسيطرة على المرجعية اولا
عبارة قالها الكولونيل البيرسي كوكس والذي كان العقل المدبر والمخطط
الرئيسي للسياسات الاستعمارية في العراق ابان فترة الاحتلال البريطاني
عام 1914 وفترة الانتداب البريطاني على العراق حيث كانت لهذا الظابط الانكليزي
نظريات وافكار اكتسبها من خلال معايشته لواقع المجتمع العراقي الذي كان يختلف
اختلافا كليا عن اي مجتمع آخر من المجتمعات العربية او الاجنبية فهو مجتمع متماسك
وتعبوي من عدة محاور اهم هذه المحاور هو المحور الديني والمحور العشائري حيث يلعب
هذين المحورين دورا كبيرا في تعبئة وتوجيه الجماهير ..
وطبعا الجانب الديني هو الجانب الاخطر والاكثر فاعلية في اوساط الجماهير العراقية
خصوصا في وسط وجنوب العراق حيث يتمثل هذا الجانب بالمؤسسة الحوزوية ...
هذه المؤسسة التي حيرت عقول المستشرقين الوافدين الى العراق
كما حيرت عقول المستعمرين لهذه البلاد وشغلت شاغل اجهزة
استخباراتها خصوصا بعد احداث الثورة العراقية الكبرى..
(ثورة العشرين)
والتي اعطت مثالاواضحا عن طابع العلاقة الشديدة التعقيد بين افراد
المجتمع والمرجعية الدينية التي لها السلطة العليا والمطلقة حيث
ان العشائر استجابت لنداء المرجعية التي افتت بوجوب الثورة ومقاومة
المحتل المستعمر استجابة مثيرة للدهشة وبأسلوب تعبوي في غاية السرعة والطواعية وبشكل لا تستطيع اي قوة عسكرية مجابهته... الامر الذي جعل بريطانيا والقوى الاستعمارية اللاحقة تستوعب الدرس وتعد العدة لخطة ستراتيجية طويلة الامد تستند على اساس مقولة الظابط البريطاني اليهودي الديانة
(البيرسي زخريا كوكس)
اذا اردت احتلال العراق فعليك احتلال الحوزة الدينية اولا والسيطرة عليها ...
اما بدون ذلك فان احتلال العراق يعتبر عملا جنونيا بل انتحارا مؤكدا فبوجود
مرجعية دينية ومرجع حقيقي في العراق سوف لن تستطيع اي قوة في العالم
غزو هذا البلد والسيطرة على مقدراته اوحتى التعرض لشبر من حدوده.....
ان خطة السيطرة على المرجعية الدينية وحوزتها العلمية لم تكن خطة سهلة التنفيذ او انها من الممكن ان تتم في ليلة وضحاها
بل انها كانت بحاجة الى دراسات معمقة وفترة زمنية طويلة ومقومات اهمها..
اولا..ايجاد وصناعة الشخصية المناسبة لأن تتقمص المرجعية مستقبلا وزرعها في قلب الحوزة بعد تدريبها وتأهيلها...
ثانيا..المحافظة على هذه الشخصية ودعمها ماديا واعلاميا واسنادها بشخصيات مزروعة في قلب الحوزة بل وايجاد بدائل لهذه الشخصية للحالات الطارئة ..
ثالثا..تمهيد الطريق لوصول هذه الشخصية الى زعامة الحوزة وذلك بالتخلص من اي مرجعية اخرى خصوصا ان كانت مرجعية عراقية وطنية وعدم السماح لاي بوادر لظهور هكذا مرجعية ..
رابعا ..على اساس ان الحوزة العلمية تستقبل طلبة من كل الجنسيات في العالم فيفضل ان تكون هذه الشخصية التي زرعت ودست في قلب الحوزة تحمل الجنسية الايرانية وذلك لعدة اعتبارات اهمها التهرب من الحوارات والنقاشات العلمية بحجة صعوبة التكلم باللغة العربية مما يساعد على ان يتم طرح الامور والفتاوى على الناس عن طريق وكلاء هذه المرجعية والذين هم ايضا من المزروعين والمجندين لمساندة هذه المرجعية وفرض هيبتها على الناس ...
خامسا..ابعاد هذه المرجعية عن الاضواء كشخصية وعدم التماس المباشر مع الناس والعمل على اضفاء صبغة الكهنوتية عليها وتحويل الحوزة الى قداسة ومطرانية وبابوية تهتم بشؤون الدين بعيد عن السياسة ولا تتدخل الا في الحالات الطارئة لتوجيه الناس حسب ما تشتهيه القوى المحركة لهذا المرجع المدسوس..
وكانت المشكلة الاكبر التي تواجه هذا العميل او المرجع المزروع هي مشكلة الاعلمية فان من اهم شروط المرجعية الدينية في المذهب الجعفري هو ان يكون المرجع حاصل على درجة الاجتهاد والاعلمية وهذا ما لا تستطيع ان توفره اي جهة لعميلها فكان لا بدمن ايجاد سبل التهرب من هذا المازق والاعتماد على جهل الناس وعلى اساليب التشويش والمماطلة وتوجيه الاتهامات لكل من يشكك في الجانب العلمي لهذا المرجع المدسوس بمساندة المرتزقة والمأجورين من طلبة الحوزة الذين لا مانع لديهم من الشهادة لهذا المرجع بالرصانة العلمية والرجاحة العقلية مقابل الحصول على الوكالات وما تجنيه عليهم من اموال طائلة ووجاهة بين الناس ..
وبتوفر كل هذه الظروف والاسباب تمت صناعة هذه المرجعية وزعيمها وطرح الى الساحة الحوزوية العراقية كمرجع اعلى بنجاح كبير وهذا المرجع هو السيد علي السيستاني الذي جاء الى العراق عام 1985اي بعد مرور خمس وستون عاما على مقولة صانعه الاصلي البيرسي زخريا كوكس والغريب ان السيستاني دخل العراق ابان فترة الحرب العراقية الايرانية وهو يحمل الجنسية الايرانية رغم ان نظام صدام كان لا يسمح بدخول الايرانيين الى العراق بل ان دخول اي ايراني الجنسية للعراق امر مستحيل انذاك خصوصا اذا كان رجل دين او طالب حوزة ..
دخل السيستاني العراق قادما من جهة مجهولة لا يعلمها الا الله ودخل الحوزة في النجف الاشرف ودرس وتمركز فيها وبدا يتسلق الى الواجهة سريعا رغم وجود علماء فطاحل واصحاب نتاجات علمية رصينة مقابل عدم اي علمية او نتاج علمي للسيستاني والى يومنا هذا حيث ان هذا الرجل الذي اصبح اليوم يتربع على عرش الحوزة لا يمتلك اي مقوم من مقومات المرجعية من الجانب العلمي ولا يمتلك ما يؤهله للأفتاء والمرجعية والغريب ان كل منافس من العلماء لهذا الرجل كانت تتم تصفيته جسديا الامر الذي جعل الساحة خالية للسيستاني لتحقيق الهدف الذي وجد من اجله وهو السيطرة على المرجعية الدينية في العراق وتحقيق الحلم الاستعماري التأريخي الذي يتضمن احتلال العراق والتحكم بمقدراته وتحريك الناس حيث تريد القوى الاستكبارية المستعمرة من خلال هذا المرجع العميل الذي كان فكرة في ذهن صانعه كوكس وتحول الى حقيقة بعدصناعة دقيقة في مطابخ الموساد الاسرائيلي والاستخبارات المركزية الامريكية وهنا تقع المسؤولية على كل عاقل ومثقف يمتلك ولو ذرة من الوطنية ان يعمل على اجتثات هذه الثمرة الخبيثة التي زرعها البيرسي كوكس ونمت وترعرعت على دماء العراقيين وصارت من اهم مصادر غذاء الاستكبار العالمي فأين المثقفين والكتاب الاحرار فليكتبوا ويكشفوا ما اخفي من دسائس المجرمين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيستاني الثمرة الخبيثه التي زرعها ال بيرسي كوكس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء العراق الصابر :: منتديات ابناء العراق الصابر :: الاقسام العامة :: قسم المواضيع السياسية وآخر الأخبار-
انتقل الى: